أحمد مصطفي خراشي
أحمد مصطفي خراشي يرحب بكم ويتمني لكم وقت ممتع في المنتدي لو تريدون المشاركة في المنتدي يرجي التسجيل ولو تريدون الاطلاع علي المواضيع فقط فمرحبا بكم أيها الزوار الكرام


منتدي أحمد مصطفي خراشي,
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أحمد مصطفي خراشي يرحب بكم
من فضلك أضغط علي الرابط التالي http://ahmedmostafakhrashe.montadarabi.com/register
للشكاوي أو الاقتراحات أو إذا واجهتك أي مشاكل بالمنتدي  يرجي النقر علي الرابط التالي واعلامنا


http://ahmedmostafakhrashe.montadarabi.com/contact

شاطر | 
 

 ياجوج وماجوج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد مصطفي خراشي
زعيم المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 20/12/2011
العمر : 19
الموقع : http://ahmedmostafakhrashe.montadarabi.com/

مُساهمةموضوع: ياجوج وماجوج   الأربعاء فبراير 29, 2012 4:13 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يأجوج و مأجوج من نسل آدم :

فقد روى الإمام أحمد في مسنده عن سمرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ولد نوح ثلاثة" سام أبو العرب، وحام أبو السودان، ويافث أبو الترك". قال الإمام النووي: " هم من ولد أدم عليه السلام عند أكثر العلماء". وقال العلامة السفاريني نقلا عن ابن كثير: إن يأجوج ومأجوج طائفتان من الترك من ذرية آدم عليه السلام، ثم قال: هم من ذرية نوح من سلالة يافث أبي الترك. والله أعلم.

و هذا يدحض بالكلية الخرافات التي تدعي أن يأجوج و مأجوج لهم أنياب طويلة و يلتحفون بآذانهم و يلتهمون البشر و طول الواحد منهم شبر...ذلك أن العاقل يجزم أن مثل هذه الأوصاف لا يمكن أن تكون لبشر.و أن صورة آدم هي نفسها صورة نوح هي نفسها صورة ذريته.




لفظ ياجوج و ماجوج متداول منذ القدم قبل بعثة الإسلام :

ورد لفظ ياجوج و ماجوج في التوراة و الإنجيل على الأقل خمس مرات. و نذكرها هنا من باب الإستئناس :

سفر التكوين: بنو يافث جومر و ماجوج و ماداي و ياوان و توبال و ماشك و تيراس
سفر أخبار الأيام الأول : بنو يافث جومر و ماجوج و ماداي و ياوان و توبال و ماشك و تيراس
سفر حزقيال : يا ابن ادم اجعل وجهك على جوج ارض ما جوج رئيس روش ماشك و توبال و تنبا عليه
سفر حزقيال : و قل هكذا قال السيد الرب هانذا عليك يا جوج رئيس روش ماشك و توبال
سفر حزقيال : و ارسل نارا على ماجوج و على الساكنين في الجزائر فيعلمون اني انا الرب

كما يدعي المؤرخ الروماني الشهير فلافيوس جوزيفوس في كتابه "آثار اليهود" أن أقوام السيثيين الموجودة شمال سلسلة الجبال القوقازية هي بعينها قبائل مأجوج. و الجدير بالذكر أن هذا المؤرخ عاش في القرن الأول ميلادي.

و في الموسوعة المسيحية، يذكر أن لفظ مأجوج كان يستعمل منذ القدم كتسمية لقبائل شمال آسيا.

و أقول أن هذا يدل على ضرورة الإلمام بهذه النواحي الجغرافية و التاريخية قبل الخوض في موضوع يأجوج و مأجوج. و من المؤسف أن أغلب علمائنا الأفاضل يتجاهلون هذه المعلومات و يقتصرون على الأحاديث النبوية الشريفة، مما يجعل قصة يأجوج و مأجوج أقرب للخيال و الخرافة من أنها واقع ملموس مرئي.




سد يأجوج و مأجوج سد عال ظاهر مرئي :

قال تعالى في محكم التنزيل : "… آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا ..."
و الصدف هنا عبارة عن منحدر جبلي، يعني أن الصدفان يمثلان جبلان متقابلان بينهما معبر. و ما يمكن أن نجزم به هنا هو أن السد المبني لا يمكن ان يكون مخفيا في قاع الأرض أو غير مرئي للعيان، ذلك ان إرتفاعه يساوي إرتفاع الجبلين.

و روى البزار في مسنده بسند حسن أن " رجُلا مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ رَأَيْتُ السَّدَّ الَّذِي بَيْنَ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ ، قَالَ : كَيْفَ رَأَيْتَهُ ؟ قَالَ : مِثْلُ الْبُرْدِ الْمُحَبَّرِ ، طَرِيقَةٌ حَمْرَاءُ ، وَطَرِيقَةٌ سَوْدَاءُ ، قَالَ : قَدْ رَأَيْتَهُ ".

فهل يعقل أن يرى السد في عهد النبي صلى الله عليه و سلم و أن نعجز في عهدنا عن رؤية مكانه رغم كل التكنولوجيات الحديثة التي نملكها من وسائل تصوير و أقمار صناعية و آلات جغرافية متطورة ؟

و للعلم فإن قصة السد مذكورة عند علماء اليهود و النصارى و المؤرخين قبل نزول القرآن، و أن أغلبهم متفق على أن السد بني من طرف سيروس العظيم ملك الفرس لعزل السيثيين المتوحشين.

و الجدير بالذكر أن سيروس العظيم هو نفسه الذي أعاد بناء المسجد الأقصى (معبد سليمان آنذاك) لليهود في 539 قبل الميلاد.

و هذا ما يفسر مكانة هذا الرجل عند اليهود مما جعلهم يسألون النبي عنه "ويسألونك عن ذي القرنين...". و يلقب ملك الفرس بذي القرنين لأنه في تقاليدهم يحمل خوذة فيها قرنان عند الإستطلاعات و الحروب.




الرقعة الجغرافية التي يسكنها قوم يأجوج و مأجوج :

تجدر الإشارة إلى أن الألفاظ المستعملة في القرآن و الأحاديث لتعيين الأماكن هي الألفاظ المتداولة آنذاك، فعندما نتحدث عن الترك و الروم و الفرس و خرسان و نجد ... فتلك ألفاظ لم تعد مستعملة حاليا في الجغرافيا الحديثة، و لعلها تمثل في عصرنا هذا مجموعة من البلدان أو الأشخاص.

و نفس المبدأ ينطبق على تسمية يأجوج و مأجوج التي لم تعد متداولة في يومنا هذا.

و أود أن أستأنس هنا بخريطتين جغرافيتين، الأولى للشريف الإدريسي و هوأحد كبار الجغرافيين في التاريخ ومؤسسين علم الجغرافيا، و قد رسم هذه الخريطة للعالم المعروف في 1150، و يبدو جليا في هذه الخريطة موقع يأجوج و مأجوج شمال خرسان و تركية، وراء سلسلة جبال القوقاز :

________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________________ ____________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لا تأسفن على غدر الزمان لطالما...رقصت على جثث الأسود كلابا
لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها...تبقى الأسود أسودا والكلاب كلابا
تبقى الأسود مخيفة في أسرها...حتى وإن نبحت عليها كلاب
تموت الأسود في الغابات جوعا ولحم الضان تاكلة الكلاب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmedmostafakhrashe.com
 
ياجوج وماجوج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحمد مصطفي خراشي :: القسم الاسلامي :: المنتدي الديني الاسلامي-
انتقل الى: